ندوة: تحديات الهوية السورية

بالتعاون مع منظمة سورية ديمقراطية33 أقام مركز دراسات الجمهورية الديمقراطية  ندوة سياسية فكرية بعنوان “تحديات الهوية السورية”، للأستاذ الدكتور يوسف سلامة، في مدينة بوردو الفرنسي، في (4-30-2014).13101285_1157343170972250_1165122661_n

وقد عرض د. سلامة، خلال الندوة، محطات مفصلية مرت بها الهوية السورية شارحاً المخاطر التي تهددها في الفترة الراهنة. واستهل المحاضر الندوة بأن لفت الانتباه إلى أن ما يستهدفه من هذه المحاضرة اثارة الاهتمام والنقاش حول معضلة لم تنل الاهتمام الكافي من جانب الباحثين، بينما هي تهدد أجيال السوريين وتنذر بتفكك الهوية بصورة نهائية.

13082094_1157320487641185_724712451_n

وفي سياق المحاضرة تحدث الدكتور سلامة عن حرب الأصوليات التي تشهدها سورية بتشجيع وتخطيط من أسرة الأسد، التي حظيت بدعم اقليمي لهذه الحرب على الشعب السوري.

وقد أبان المحاضر أن من بين المخاطر الجدية التي تهدد الهوية السورية حرمان ملايين الأطفال السوريين من حقهم في التعلم، بينما يعاني الذين يحصلون على شيء من التعلم من خضوعهم لعدد من المناهج المتناقضة التي تفضي إلى زعزعة الهوية نتيجة للآثار السلبية لهذه المناهج لأنها آتية من مصادر معادية لحرية الإنسان وكرامته. وفي هذا الاطار أشار إلى الأبحاث الجادة التي قام بها باحثون متخصصون في مركز الدراسات الجمهورية الديمقراطية حول تعليم الأطفال السوريين والمعضلات التي يواجهها في العديد من بلدان اللجوء مع التركيز بصفة خاصة على الحالة اللبنانية.13084331_1157320680974499_2110700561_n

وردا على سؤال عن العقبات التي يواجهها مركز دراسات الجمهورية الديمقراطية في مواصلة أبحاثه حول مشكلات السوريين وعمالة الأطفال ومشكلات المرأة وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، بيّن المحاضر أن العالم معنيٌّ اليوم بتزويد السوريين بالأسلحة التي يقتلون بها بعضهم البعض بدلاً من توفير الموارد التي تسمح بإجراء البحوث الضرورية لاقتراح الحلول الممكنة التي تسمح بحماية السوريين في الحاضر والمستقبل.

وقد كانت الأسئلة الكثيرة والهامة التي طرحها الحضور دليلاً على أهمية الموضوع لمطروح ومناسية لحوار عميق بين المحاضر وبين الحاضريين من الفرنسيين والسوريين.