إضاءة على التجربة الإعلامية السورية في الثورة

مركز دراسات الجمهورية الديمقراطية – قسم البحث – ملف مراجعات – آذار 2014

  • ارتبط وضع الإعلام ارتباطاً عضوياً بالوضع السياسي والاقتصادي، فتطور إبان التجربة الديمقراطية، وتراجع إبان الانقلابات العسكرية وتوالي الديكتاتوريات
  • خلال فترة زمنية تمتد من آذار 1963 وحتى اندلاع الثورة في آذار 2011، حرمت الصحافة ووسائل الإعلام في سوريا من نمو طبيعي، وحيدت عن دورها الأساسي كسلطة رابعة ناقدة.
  • ظهرت في سوريا صحافة جديدة أو كما بات يطلق عليها “صحافة بديلة” في إشارة إلى استبدالها لإعلام النظام وصحافته بنوع جديد من الصحف والجرائد.
  • لعب موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك دوراً هاماً خلال الأحداث في سوريا فهو الموقع الاكثر شعبية وانتشاراً بين السوريين من باقي مواقع التواصل الاجتماعي.
  • ظهرت خلال الثورة صفحات ذات طابع حقوقي خاصة مع ازدياد عدد المعتقلين وتضاعف عدد الشهداء بشكل يومي،كما تعنى بإظهار التضامن المعنوي مع بعض الشهداء وأسرهم.
  • المستقبل السوري من ناحية العمل الإعلامي يجب أن يحدده أبناء هذه المهنة وأن يعملوا على فرض ما يرونه مصلحة هذه المهنة وفائدتها، فالبلاد التي حكمتها دوائر الرقابة التابعة لوزارة الإعلام وأجهزة المخابرات، حان لها اليوم أن تحدد طريقة التعاطي مع إعلامها الذي كان أداة في يد السلطات

 فهرس المحتويات

 مدخل: ذاكرة الإعلام في زمن البعث

ثورة وإعلام جديد

الصحافة المكتوبة

صفحات فيس بوك نموذج/شكل لإعلام بديل

الإذاعة والتلفزيون:

رابطة الصحفيين السورين نواة عمل نقابي

خلاصة وتوصيات

ندعوكم لقراءة البحث من الرابط أدناه

GDE Error: Requested URL is invalid