محافظتا درعا والسويداء في مواجهة الفتنة- “قادسية بصرى” وأثرها على محافظة السويداء

همام الخطيب- فريق عمل
أشرف على الورقة وحررها: يوسف فخر الدين
الاستشاريّون
الأستاذ أنور البني، رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية.
الأستاذ غازي دحمان، باحث غير متفرغ بمركز دراسات الجمهورية الديمقراطيّة.
أ. د يوسف سلامة، المدير العلميّ لمركز دراسات الجمهورية الديمقراطية.
مدخل
خلال أربع سنوات من عمر الصراع في سوريا، لم تكن النتائج السلبية ناتجةً عن إستراتيجية( ) النظام السوريّ التدميريّة التفتيتيّة فقط، بل نتجت أيضاً عن عدم فهم القوى المسيطرة على المعارضة لهذه الإستراتيجية، وعدم العمل على تفكيكها وإيجاد إستراتيجيةٍ مضادّةٍ لها تدعّم مقولة المواطنة والشعب، هذا إن أقرّت بوجودها أصلاً. كما أن سلوك بعض أطراف المعارضة مسلك الطائفية، والترويج لها، أضعف مفهومي المواطنة والمشاركة الشعبية لصالح إستراتيجية النظام التفتيتية.
إلا أنه خلال الأسابيع الماضية كان هناك تحوّلٌ يمكن أن يعدَّ في مقبل الأيام “إستراتيجياً”، إن تطوّر وعُمِّم كخيارٍ وطنيٍّ سوريٍّ، وخرج من دائرة المحليّ إلى دائرة الوطنيّ؛ وهو سلوك القيادة العسكريّة والسياسيّة في محافظة درعا أثناء المعركة التي أطلقت عليها المعارضة أسم “قادسية بصرى” وبعدها، والأثر الإيجابي الذي تركته عند أبناء محافظة السويداء. وقد تكون هذه السلوكيات المحليّة، إذا ما تنبّهت المعارضة السورية لها ولأثرها، مفصلاً مهمّاً في تشكيل نواةٍ لإسترتيجية وطنية على كامل التراب السوري تصبُّ في صالح قوى الحراك الشعبي وتتجه بها نحو الدولة الوطنية.
نحاول في هذه الورقة البحث ميدانياً في: نتائج المعركة “قادسية بصرى”؛ وأثر هذا الحدث على العلاقة بين الجارتين درعا والسويداء؛ والانزياح التدريجيّ الملحوظ لتلك العلاقة باتجاه التوازن والاستقرار؛ والأسباب التي تقف وراء هذا الانزياح. كما نهتمُّ بالتدقيق بتفاصيل المعركة لإظهار إستراتيجيّة النظام الهادفة للفتنة؛ وبالمقابل الإضاءة على سلوكيات الجيش الحر، والفعاليات المدنيّة في درعا، في وأد تلك الفتنة وطمأنة الأهالي في السويداء؛ والبحث في تطورات الرأي عند الأخيرين بأثر هذه السلوكيات. معتمدين في هذا البحث على: المشاهدات؛ وشهادات الأشخاص من قلب الحدث التي حصلنا عليها من خلال المقابلات الفردية، أو عن طريق المراسلات عبر قنوات التواصل الاجتماعيّ. متوخين الموضوعية، ومعتمدين منهجاً للبحث يقوم على الملاحظة والرصد للحالات الاجتماعية والسياسية التي تخصُّ موضوع البحث. كما قمنا بمقارنة الشهادات التي بحوزتنا مع بعضها، وبعد ذلك رجحنا المتفق عليه وما قدّرنا أنه الأكثر موضوعيّةً بينها، ليصبح معطىً يمكن الركون إليه وأساساً يمكن البناء عليه.
لقراءة الورقة، وتنزيلها، أدناه:

Download (PDF, 588KB)